منتديات التجانية أونلاين

منتديات التجانية أونلاين (http://www.atijania-online.com/vb/index.php)
-   في رحاب اللغة العربية (http://www.atijania-online.com/vb/forumdisplay.php?f=32)
-   -   معاني الكبير في القرآن الكريم (http://www.atijania-online.com/vb/showthread.php?t=25483)

ابوعمارياسر 11-17-2019 05:36 PM

معاني الكبير في القرآن الكريم
 
الكبير في القرآن
ذكر أهل التفسير أن الكبير في القرآن على تسعة أوجه :
أحدها : العظيم . ومنه قوله تعالى في سورة النساء : "إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا" ، وفي العنكبوت : "وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ " .
والثاني : الشديد . ومنه قوله تعالى في بني إسرائيل : "وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلَّا طُغْيَانًا كَبِيرًا " .
والثالث : الثقيل . ومنه قوله تعالى في البقرة : " وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ " ، وفي الأنعام : " وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ " أي: ثقل،.
والرابع : الكثير . ومنه قوله تعالى في البقرة : " وَلَا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ " أي: مالا قليلا أو كثيرا، ويجوز أن يكون أراد صغيرا أو كبيرا في القدر ، وفي براءة: " وَلَا يُنْفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً وَلَا يَقْطَعُونَ وَادِيًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ " .
والخامس : العالي في السن (المسن) ومنه قوله تعالى في البقرة : " وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ وَلَهُ ذُرِّيَّةٌ ضُعَفَاءُ " ،
والسادس : العالي في العلم والرأي . ومنه قوله تعالى في يوسف : " قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُمْ مَوْثِقًا مِنَ اللَّهِ " ، أي : كبيرهم في الرأي والعلم ولم يكن أكبرهم في السن هكذا قيل،
والسابع: الكبير في أسماء اللَّه تعالى، ومنه قوله تعالى في سورة الرعد : " عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ " ، وقوله: " إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا "
والثامن: الكبرياء وهو بمعنى الغلبة والسلطان، قال الله في يونس: " وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاءُ فِي الْأَرْضِ " يعني: السلطان والملك والغلبة، وقوله في الجاثية: " وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ " يعني: الملك والسلطان.
والتاسع: من الطويل، ومنه قوله تعالى في الملك: " فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ" قالوا معناه الطويل واستعمال الطول المراد أنه ضلال يستمر صاحبه عليه ولا يفارقه.

* * مقتبس بتصرف من كتاب نزهة الاعين النواظر لأبن الجوزي .


الساعة الآن 01:14 PM.

جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات التجانية أونلاين


Support