انضم الى مجموعة التجانية أونلاين على الفيس بوك


« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: حكمة نفيسة من كتاب الحيوان " للجاحظ" ( الكاتب : ابوعمارياسر )       :: الأندلس، الحلم الذهبي ( الكاتب : ابوعمارياسر )       :: الصّبر والسُّلوان على فِراق الأهل والخِلاّن زَمَنَ انتشار وباء (كورونا) في البلدان مع ( الكاتب : سليم رحموني )       :: جَمْع الفوائد وبشرى للحاج ولمعتادي المساجد بإسقاط أحداث صُلْح الحديبيّة على واقعنا في ( الكاتب : سليم رحموني )       :: نصائح لتفادي الأعطاب بإسقاط أحداث غزوة الأحزاب على واقعنا في مواجهة (كورونا) بالحجر ا ( الكاتب : سليم رحموني )       :: منْ يصنع المعروفَ في غير أهله ( الكاتب : ابوعمارياسر )       :: جمعُ المصدر وفِقهُ اللغة ( الكاتب : ابوعمارياسر )       :: اصناف الناس في تقبل الرسالة ( الكاتب : ابوعمارياسر )       :: حُسن المذاكرة في قصص مؤثّرة من حياة أمّ المؤمنين السيّدة أمّ سلمة المرأة العاقلة الصا ( الكاتب : سليم رحموني )       :: معنى دعاء "ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة" ( الكاتب : ابوعمارياسر )      


العودة   منتديات التجانية أونلاين > ::: التصوف الاسلامي والطرق الصوفية ::: > الطرق الصوفية .. مناهج تزكية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-25-2018   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محب مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابوعمارياسر

البيانات
التسجيل: May 2013
العضوية: 1778
المشاركات: 275 [+]
بمعدل : 0.11 يوميا
اخر زياره : [+]
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابوعمارياسر متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الطرق الصوفية .. مناهج تزكية
Lightbulb تزكية النفس لابن عجيبة

قال القشيري: كبائر الإثم ثلاث: محبة النفس الأمّارة، ومحبة الهوى النافخ في نيران النفس، ومحبة الدنيا، التي هي رأس كل خطيئة، ولكل واحدة من هذه الثلاث فاحشة لازمة لها، أما فاحشة محبة النفس: فموافقة الطبيعة ومخالفة الشريعة، وأما فاحشة محبة الهوى: فحُب الدنيا وشهواتها، وأما فاحشة محبة الدنيا فالإعراض عن الله، والإقبال على ما سواه.
وقوله { إلا اللمم } أي: الميل اليسير إلى الهوى والنفس والدنيا، بحسب ضرورته البشرية؛ مِن استراحة البدن، ونيل قليل من حظوظ الدنيا، بحسب الحقوق، لا بحسب الحظوظ، فإنَّ مباشر الحقوق مغفور، ومباشر الحظوظ مغرور.
{ إِنَّ ربك واسعُ المغفرة } يستر العيوب، ويُوصل إلى حضرة الغيوب. هو أعلم بكم إذ أنشأكم من أرض البشرية، ورقّاكم إلى عالم الروحانية، وإذ أنتم أَجنة في أول بدايتكم في بطون أمهاتكم، في بطون الهوى والغفلة، ودائرة الكون، فأخرجكم منها بمحض فضله، فلا تُزكُّوا أنفسكم، فتنظروا إليها بعين الرضا، أو تنسبوا إليها شيئاً من الكمالات قبل صفائها.
قال القشيري: تزكية المرء نفسه علامة كونه محجوباً؛ لأنَّ المجذوب عن بقائه، المستغرق في شهود ربِّه، لا يُزكِّي نفسه.
قلت: هذا ما دام في السير، وأما إن حصل له الوصول؛ فلا نفس له، وإنما يُزكّي ربه إذا زكّاها، هو أعلم بمَن اتقى ما سواه.

* تفسير البحر المديد في تفسير القرآن المجيد لابن عجيبة












عرض البوم صور ابوعمارياسر   رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها ابوعمارياسر
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
حكمة نفيسة من كتاب الحيوان " للجاحظ" في رحاب اللغة العربية ابوعمارياسر 0 45 07-11-2020 12:22 PM
الأندلس، الحلم الذهبي منتدى التبادل الثقافي ابوعمارياسر 0 43 07-11-2020 11:23 AM
منْ يصنع المعروفَ في غير أهله منتدى الشعر الفصيح و الخواطر الشعرية ابوعمارياسر 0 213 06-26-2020 02:04 PM
جمعُ المصدر وفِقهُ اللغة في رحاب اللغة العربية ابوعمارياسر 0 252 06-26-2020 02:03 PM
اصناف الناس في تقبل الرسالة المنتــــــدى الاسلامي ابوعمارياسر 0 256 06-20-2020 02:37 PM

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع