انضم الى صفحة التجانية أونلاين على الفيس بوك


« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الدرس الاول | دورة افكار السيو لتحسين موقعك وارشفته ( الكاتب : سارةمدحتالراقية )       :: الهجرة من الأوصاف السيئة الي الأوصاف الحسنة ( الكاتب : محمد الميانى )       :: الشعار يلتقي السفير الأندونيسي: سورية تواجه حرباً إرهابية ( الكاتب : الميادين )       :: قائد أركان الجيش الفرنسي يعلن القضاء على منفذي إعتداء تيقنتورين بعين أمناس ( الكاتب : المصدر )       :: صلاة لأجل السلام في سورية بكنيسة الروم الملكيين الكاثوليك بالطبالة ( الكاتب : الميادين )       :: فيروس 'إيبولا" الفتّاك يطرق أبواب الجزائريين ( الكاتب : المصدر )       :: «العليا للإغاثة» ترسل مساعدات لألفي عائلة مهجّرة من عين العرب ( الكاتب : الميادين )       :: فيس بوك تتعاون مع ياهو للحفاظ على خصوصية الحسابات المعاد تدويرها ( الكاتب : الميادين )       :: توجيه تهمة "التحضير لعمل إرهابي" لأحد أربعة اعتقلتهم الشرطة البريطانية قبل 10 أيام ( الكاتب : المصدر )       :: الجيش السويدي يعلن عن مركب أجنبي واحد على الأقل دخل مياهه الإقليمية ( الكاتب : المصدر )      


العودة   منتديات التجانية أونلاين > :::الاســـــــــلام .. الـــديـــــــــن الحــــــق ::: > منتدى الخطب الدينية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-22-2011   #1
محب مميز
 
الصورة الرمزية سليم رحموني
 

افتراضي صلاة الفاتح لما أغلق

صلاة الفاتح لما أغلق
الحمد لله الفاتح أبواب رحمته. لمن أحبّهم من الأنام. فألهمهم الصّلاة والسّلام على حبيبه خير الأنام. سيّدنا محمّد عليه أفضل الصّلاة وأزكى السّلام. وأغلق عنهم أبواب الطّرد والحرمان. ونصرهم نصرا عزيزا مؤبّدا. وهداهم الطّريق المستقيم. فسلكوا سبيلا رشدا. وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له. رفع منار السّيادة المحمّديّة. وعظّمها تعظيما، قال لخلقه في محكم الآيات القرآنية. صلّوا عليه وسلّموا تسليما. وأشهد أنّ سيّدنا محمّدا عبده ورسوله. خاتم أنبيائه. وإمام أصفيائه. وبحر مدد أوليائه. القائل من عسرت عليه حاجة فليكثر بالصّلاة عليّ. فإنّها تكشف الهموم والغموم. وتكثر الأرزاق. وتقضى الحوائج. صلّى وسلّم وبارك عليه. وعلى آله وأصحابه. صلاة تفتح لنا بها أبواب الرّضى والتّيسير. وتغلق عنّا بها أبواب الشّرّ والتّعسير. وتكون لنا بها وليّا ونصيرا. أنت مولانا فنعم المولى ونعم النّصير. أمّا بعد فيا أيّها المومنون لا شكّ أنّ الصّلاة على النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم من أهمّ الأمور المطالب بها المسلم، لاسيما المحبّ، و نحن نتسابق فيما بيننا لإظهار هذا الحبّ. للحبيب المحبوب، صلوات ربّي وسلامه عليه، بالصّلاة والسّلام عليه، كما تسابق العلماء والعارفون بالله، على إظهار هذه المشاعر نحو رسول الله صلّى الله عليه و سلّم، فألّف كثير منهم مؤلّفات خدموا فيها سيّدنا ومولانا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، بالصّلاة والسّلام عليه. فتفنّنوا في صياغة أجمل وأفضل الصّلوات على سيّد السّادات. سيّدنا محمّد عليه الصّلاة والسّلام. ولا يزال النّاس يقتبسون من هذه الصّيغ الرّائعة المجرّبة في تحصيل المراد والمطلوب. يتبرّكون بها. ويجعلونها أورادا لهم في ليلهم ونهارهم. ومن رزق من باب لزمه. وهذا المجال ميدان ممارسة وتطبيق. وليس ميدان جدال وتناظر. ومن الصّلوات المباركة. المجرّبة في دفع الشّرّ وجلب الخير. صلاة الفاتح لما أغلق. وهي منسوبة للشيخ سيدي محمّد البكري الصديقي رضي الله عنه. وقد تلقّتها الأمّة بالقبول الحسن. وانتشرت بين النّاس. لما رأوا لها من الفضائل والبركات. وهذا شرح لألفاظها. و بيان لمعانيها. لأنّ الذكر مع حضور المعنى. ينال الذاكر به المقام الأسنى. فقولنا{اللَّهُمَّ}: معناها "يا الله". وزيدت الميم المشدّدة في آخره، دلالة على أنّه إسم الله العظيم الأعظم. وقولنا{صَلِّ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ}: معناها يا الله إنّا نسألك أن تترحّم وتتعطّف على سيّدنا محمّد، عطفا وترحّما يليق بمقامه عندك، وبلّغه غاية ما قسمت له في سابق العلم والمراد. فإنّنا لا نعرف القدر الواجب لحضرته الشّريفة، من رحمة وعظمة، رفعنا الأمر إليك يا الله لأنّك أدرى بخصائص الكمالات التي أودعتها في ذاته الكريمة، وأمّا لفظة السّيادة فهو حقيق بها، فهو قد ساد النّاس بعلمه وبحلمه وبورعه وبزهده وبمكارم أخلاقه. التي مدحها الله في محكم الآيات البينات:{وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}. فأيّ شهادة أكبر من ذلك، وأيّ سيادة تعلو على هذا؟! وكذلك اتّباعا لقوله صلّى الله عليه وسلّم:«أنا سيّد ولد آدم ولا فخر». ولقوله صلّى الله عليه وسلّم:«أنا سيّد النّاس يوم القيامة». والأحاديث عن سيادته صلّى الله عليه وسلّم للخلائق أجمعين ثابتة وكثيرة، ومن كذّب بها فحكمه معلوم عند المسلمين، والإقرار بها والعلم بذلك ضرورة على كلّ مسلم. وقولنا{الفَاتِحِ لِمَا أُغْلِقَ}: معناها: فاتح الرّحمات الإلهيّة، فإنّ الله فتح به باب الهداية والإيمان للنّاس، وخير الدنيا والآخرة يجنى ثماره بالهداية والإيمان، وليس ذلك مقصورا على زمن بعثته، إذ أنّ الله قد أخذ على النّاس والرّسل الإهتداء بهديه منذ زمن{أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ}. إلى وقت بعثته، وكلّ رسول أخذ على أمّته العهد في اتّباعه، والإيمان به، وتصديقه قبل وقت نشأته ودعوته. قال تعالى:{وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّئينَ لَمَا آتَيْناكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ آقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ}. وقال صلّى الله عليه وسلّم:«إنّما أنا رحمة مهداة»، وهو فاتح هذه العوالم الوجوديّة. بالظّهور من الإنغلاق في حيّز العدم، قال صلّى الله عليه وسلّم:«أتاني جبريل فقال: يا محمّد إنّ الله يقول: لولاك ما خلقت الجنّة. ولولاك ما خلقت النّار»، وقال أيضا صلّى الله عليه وسلّم: «إنّي عند الله لخاتم النّبيئين وإنّ آدم لمنجدل في طينته». وهو صلّى الله عليه وسلّم الفاتح لأبواب الجنّة، وهو الفاتح لباب الشّفاعة، وهو الفاتح للبعث، وكلّ خير منغلق على الخلائق حتّى يكون الرّسول صلّى الله عليه وسلّم فاتحا له. ورد عنه صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال:«آتي باب الجنّة فأستفتح، فيقول الخازن: من؟ أقول: محمّد، فيقول: بك أمرت أن لا أفتح لأحد قبلك». وقال أيضا صلّى الله عليه وسلّم:«أنا أوّل النّاس يشفع في الجنّة ». وقال صلّى الله عليه وسلّم:«أنا أوّل شافع ومشفّع». وقال أيضا صلّى الله عليه وسلّم:«أنا أوّل من ينشقّ القبر عنه». وقولنا{وَالخَاتِمِ لِمَا سَبَقَ}: أي الخاتم لما سبق من أمر النّبوّة والرّسالة، فهو صلّى الله عليه وسلّم خاتم النّبيئين لا نبيّ بعده، قال تعالى:{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللهِ وَخَاتِمَ النَّبِيئِينَ}. وأيضا بمعنى الخاتم لجميع ما سبق في علم الله وإرادته. من كمالات خَلقيّة وخُلقيّة، ولجميع مراتب الفضائل والمكرومات، أي بمعنى أنّه صلّى الله عليه وسلّم بلغ في مجمل ذلك كلّه مبلغا لا يدركه أحد من العالمين، ولا يتحقّق بمثله سواه صلّى الله عليه وسلّم، ولذا فهو أفضل خلق الله عند الله، وهو الخاتم على أكمل صور العبوديّة والخضوع لله، قال صلّى الله عليه وسلّم:«أنا أكرم ولد آدم على ربّي ولا فخر». وقال أيضا صلّى الله عليه وسلّم:«بعثت لأتمّم مكارم الأخلاق». وقال صلّى الله عليه وسلّم: «إنّ أتقاكم وأعلمكم بالله أنا». وكلّ هذه الأحاديث التي ذكرناها تبرّكا، نعلم بأنّها أمور واجبة على كلّ مسلم أن يعتقدها في الرّسول صلّى الله عليه وسلّم بالضرورة، حتى يسبل الله عليه ربقة الإسلام، ويثبت لدى كلّ عاقل طالب دليل أنّه صلّى الله عليه وسلّم خاتم لكلّ ما سبق من كمالات خَلقية وخُلقية من مراتب ومعارف وعلوم عالية، قدّرها الله أن تبرز في حيّز الوجود. وقولنا{نَاصِرِ الحَقِّ بِالحَقِّ}: أي ناصر الله الحقّ بدين الله القويم الحقّ، وهو مقتبس من قوله تعالى:{إِن تَنصُرُواْ اللهَ يَنصُرْكُمْ}. أو بمعنى ناصر دين الله الحقّ بالحق، و هو مقتبس من قوله تعالى:{ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلِكَنَّ اللهَ رَمَى}. أي أنّ نصره صلّى الله عليه وسلّم للدّين كان بمعونة الله وتأييده. وقولنا {وَالهَادِي إِلى صِرَاطِكَ المُسْتَقِيمِ}: فهو صلّى الله عليه وسلّم الهادي إلى دين الله وشرعه المستنير، قال تعالى:{وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ}. فمن رام من السّالكين الوصول إلى الله تعالى في حضرة جلاله وقدسه. معرضا عن حبيبه صلّى الله عليه وسلّم. طرد ولعن. وسدّت في وجهه كلّ الطّرق والأبواب. لأنّه صلّى الله عليه وسلّم باب الله الأعظم. وهو الصّراط المستقيم إلى الله تعالى. يقول عزّ وجلّ: "وعزّتي وجلالي لو أتوني من كلّ طريق واستفتحوا علي من كلّ باب لما فتحت لهم حتّى يأتوا خلفك" . وقولنا{وَعَلَى آلِهِ}:قال العلماء إذا كان في مقام الفضل. فآله صلّى الله عليه وسلّم أقاربه المؤمنون من بني هاشم. وجميع ذريّته. المخصوصون بقوله تعالى:{إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}. وإذا كان في مقام الدّعاء. فكلّ مؤمن ولو عاصيا. ومعلوم أنّه لا تكون الصّلاة كاملة إلاّ إذا ذكر فيها الآل. لقوله صلّى الله عليه وسلّم إيّاكم والصّلاة البتراء. قالوا وما الصّلاة البتراء يا رسول الله؟ قال أن تصلّوا عليّ دون ءالي. وقولنا{حَقَّ قَدْرِهِ وَمِقْدَارِهِ الْعَظِيمِ}: أي صلّ يا ربّ عليه صلاة تساوي عظمة رسولك. بما منحته من سبوغ فضلك. وكمال طولك. كما قلت في محكم كتابك:{وكان فضل الله عليك عظيما}. {ولسوف يعطيك ربك فترضى}. والحقّ أيّها المومنون أنّ هذه الصّلاة طوت في ضمن ألفاظها. معان يعجز اللّسان عن حصرها، وأنّى له ذلك. فالإكثار من صلاة الفاتح لما أغلق. تنشأ عنه كرامات. من ذلك رؤيا أشرف المخلوقات. والقرب منه في أعلى الغرفات. عليه أفضل الصلوات. وأشرف التّحيّات. وتسهيل ما يطلب من أنواع الخيرات. والتّوفيق لعمل الطّاعات. ونيل كمال السّعادات. اللّهمّ بجاه الفاتح لما أغلق أفتح لنا من كلّ خير فتحته لسيّدنا محمّد رسول الله. وبجاه الخاتم لما سبق أختم لنا بخاتمة النّاجين والرّاجين الذين قيل لهم قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله. وبجاه ناصر الحقّ بالحقّ أنصرنا على أعدائنا نصر الذين قيل له أتتّخذنا هزؤا قال أعوذ بالله. وبجاه الهادي إلى صراطك المستقيم أهدنا الصّراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم في قولك وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيئينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقًا ذلك الفضل من الله. وصلي الله على سيّدنا محمّد وعلى آله حقّ قدره ومقداره العظيم . آمين. وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.اه.

 

سليم رحموني غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها سليم رحموني
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
دعاء آخر السنة للقطب الغوث السيد علي بن محمد... منتدى الخطب الدينية سليم رحموني 0 9 10-24-2014 02:42 AM
الموعظة الحسنة لمحاسبة النّفس في خِتام السَّنَة منتدى الخطب الدينية سليم رحموني 0 9 10-24-2014 02:07 AM
الظَّفَر ببلوغ القصد ونَيْل الوطر للحاج والمعتمِر... منتدى الخطب الدينية سليم رحموني 0 34 10-16-2014 02:17 PM
فَضْل الله على العاجزين عن حجّ بيت الله في... منتدى الخطب الدينية سليم رحموني 0 29 10-09-2014 12:53 AM
فَضْل الله على العاجزين عن حجّ بيت الله في... منتدى الخطب الدينية سليم رحموني 0 34 10-09-2014 12:52 AM

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:41 PM.

Designed by al-samer