انضم الى صفحة التجانية أونلاين على الفيس بوك


« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: المرزوقي - السبسي .. من سيكون رئيسا لتونس؟ ( الكاتب : المصدر )       :: بعد دعوة 5 دول لتدخل عسكري في ليبيا .. الجزائر ترد ( الكاتب : المصدر )       :: بوغدانوف حمل رسالة شفوية من الرئيس بوتين تؤكد دعم موسكو لسورية في مواجهة الإرهاب ( الكاتب : الميادين )       :: الجيش يوجّه ضربات للإرهابيين في محيط جبل الشاعر و ريف دمشق والشيخ مسكين ( الكاتب : الميادين )       :: الرئيس الأسد يصدر قانوناً بتمديد العمل شهرين بالمرسوم التشريعي رقم 8 ( الكاتب : الميادين )       :: مايكروسوفت تحدد موعدا لحل مشكلة “اللمس” بهواتف لوميا 535 ( الكاتب : الميادين )       :: جوجل بلس تُطلق ميزة للتحسين التلقائي لمقاطع الفيديو المرفوعة عليها ( الكاتب : الميادين )       :: “حراس السلام” يسخرون من اتهام fbi لكوريا الشمالية باختراق سوني ( الكاتب : الميادين )       :: العراق.. الجيش يتقدم باتجاه "تلعفر" والبيشمرغة تفك حصار داعش على الأيزيديين بـ"سنجار" ( الكاتب : المصدر )       :: ما هي أفضل الفنادق التي ستفتح أبوابها في العام 2015؟ ( الكاتب : المصدر )      


العودة   منتديات التجانية أونلاين > :::الاســـــــــلام .. الـــديـــــــــن الحــــــق ::: > منتدى الخطب الدينية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-26-2011   #1
عضو جديد
 
الصورة الرمزية تجاني سليم
 

افتراضي الخطبة الأولى لعيد الأضحى

الخطبة الأولى لعيد الأضحى
الله أكبر الله أكبر عدد ما أحرم الحجّاج من الميقات. وعدد ما رفعوا بالتّلبية لله الأصوات، الله أكبر عدد ما دخل الحجّاج مكة. ونزلوا بتلك الرّحبات ، الله أكبر عدد ما طافوا بالبيت العتيق. وعظّموا الحرمات، الله أكبر عدد ما خرجوا إلى منى ووقفوا بعرفات. وعدد ما باتوا بمزدلفة وعادوا إلى منى للمبيت ورمي الجمرات، الله أكبر عدد ما أراقوا من الدّماء. وحلقوا من الرؤوس. تعظيما لفاطر الأرض والسماوات، اللهُ أَكبرُ ولله الحمد. الحَمْدُ للهِ الذِي بِنعَمِه تَتِمُّ الصَّالِحاتُ، وبِاللّجُوءِ إليه الحَاجَاتُ، وبِفَضلِهِ تَنَزَّلُ الخَيراتُ وتَتضَاعَفُ البَركَاتُ، تُدْرَكُ وبِتَوفِيقهِ تَتحقَّقُ الأَهدافُ والغَاياتُ، وأَشهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ صَدقَ وَعْدَه، ونَصَرَ عَبدَه، وأَعَزَّ جُندَه، وَحْدَهُ لاَ شَريكَ لهُ، وهَزمَ الأَحزابَ وَحدَه، وأَشهدُ أَنَّ سيِّدَنا مُحَمَّداً عَبْدُهُ ورَسُولهُ، وصفيُّهُ مِنْ خلقِهِ وحبيبُهُ، بلَّغَ الرسالةَ، وأدَّى الأمانةَ، ونصحَ الأُمةَ، وكشفَ الغُمةَ، فاللهُمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبارِكْ علَى سيِّدِنَا محمدٍ وعلى آلِهِ وَصَحْبِهِ، ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحسانٍ إلَى يومِ الدِّينِ. الله أكبر فاتَّقُوا اللهَ عبادَ اللهِ ، واعلموا أنَّ يومَكم هذا هو أعظمُ الأيامِ عِنْدَ اللهِ، قال صلى الله عليه وسلم: ”إِنَّ أَعْظَمَ الأَيَّامِ عِنْدَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَوْمُ النَّحْرِ“
ويومُ النَّحْرِ هذا هو يومُ الحَجِّ الأكبرِ. الذي قال اللهُ تعالى
فيه:{وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الْأَكْبَرِ.
وإنَّما سمّي بذلك لأنّ مُعْظَمَ أعمالِ الحجِّ تَقَعُ فيه، فالحجَّاجُ يَرْمُونَ اليومَ جَمْرَةَ العَقَبَةِ، ويَذْبَحُونَ هَدَايَاهُم، ويَحْلِقُونَ رُؤوسَهُم، ويَطُوفُونَ بالبيتِ العَتِيقِ، ويَسْعَوْنَ بين الصَّفَا والمرْوَة. الله أكبر وفي هذا اليوم يُحيِي المُسْلِمُونَ سُنَّةَ أَبيهمْ إِبْراهيمَ عليهِ السلامُ. بِمَا يَذْبَحُونَهُ مِنَ الأضاحِي، قَالَ صلى الله عليه وسلم:”مَا عَمِلَ آدَمِىٌّ مِنْ عَمَلٍ يَوْمَ النَّحْرِ أَحَبَّ إِلَى اللَّهِ مِنْ إِهْرَاقِ الدَّمِ ، إِنَّهَا لَتَأْتِى يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِقُرُونِهَا وَأَشْعَارِهَا وَأَظْلاَفِهَا وَإِنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِنَ اللَّهِ بِمَكَانٍ قَبْلَ أَنْ يَقَعَ مِنَ الأَرْضِ فَطِيبُوا بِهَا نَفْساً“.وعندَمَا قَالَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هَذِهِ الأَضَاحِىُّ ؟ قَالَ: ”سُنَّةُ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ“. قَالُوا: فَمَا لَنَا فِيهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: ”بِكُلِّ شَعَرَةٍ حَسَنَةٌ“ قَالُوا: فَالصُّوفُ يَارَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ:”بِكُلِّ شَعَرَةٍ مِنَ الصُّوفِ حَسَنَةٌ“.فلْيَتَخَيَّرِ العبدُ مَا يُهْدِيهِ إلَى رَبِّه. وليتذكَّرْ قولَ اللهِ تعالَى: لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ. الله أكبر و فِي هَذِهِ الأَيّامِ السَّعِيدَةِ، وَبَعْدَ أَنْ يُرْضِيَ المُسلِمُونَ رَبَّهُمْ بِأَضَاحِيهِمْ، تَشْتدُّ القُلُوبُ المُؤمِنَةُ إِلَى بَعْضِهَا، فَتَكْثُرُ الزِّيَارَاتُ الوُدِّيَّةُ بَيْنَ الأَقْارِبِ وَالجِيرَانِ وَالإِخْوَةِ مِنَ أَبْنَاءِ المُجتَمَعِ، كَمَا تُشْرَعُ الهَدَايَا وَالصَّدَقَاتُ، وَإِتْحَافُ الأَطْفَالِ بِمَا يَسُرُّهُمْ، وَيَرْسُمُ الابتِسَامَةَ البَرِيئَةَ عَلَى وُجُوهِهِمْ، مِنَ الُّلعَبِ الجَمِيلَةِ، وَالهَدَايَا الظَّرِيفَةِ، فَقَدْ قَالَ صلى الله عليه وسلم (( تَهَادَوا تَحَابُّوا ))، وَلِذَلِكَ شَرَعَ اللهُ نَصِيبًا لِلْفُقَرَاءِ مِنَ الأُضْحِيَّةِ، كَمَا شَرَعَ لَهُمْ زَكَاةَ الفِطْرِ فِي عِيدِ الفِطْرِ،قال تعالى: وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ. ومَنْ لَم يَقْدِرْ عَلَى الأُضحِيةِ لضِيقِ ذَاتِ يَدهِ فلْيسعدْ حالاً، ويَطمَئنَّ بَالاً، فَقَد ضَحَّى عَنهُ رَسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فَقَد رويَ ((أَنَّ الرَّسولَ صلى الله عليه وسلم ذَبحَ كَبشاً وقَالَ: بِسْمِ اللهِ واللهُ أَكبرُ، اللهُمَّ هَذا عنِّي وعَنْ مَن لَمْ يُضحِّ مِن أُمَّتى))، الله أكبر كما يسنُّ التكبير دبر الصلوات المفروضات ابتداء من ظهر اليوم إلى صبح اليوم الرابع. ولفظه الله أكبر ثلاثا.عباد الله إِنَّ المُحافَظةَ عَلَى ذِكْرِ اللهِ يَومَ العِيدِ وأَيَّامَ التَّشريقِ، وفِي كُلِّ وقْتٍ وحِينٍ، يَصلُ بهِ الذَّاكِرُ لربّهِ بإِخلاَصٍ إِلى الجَّنةِ بَأَيسرِ جُهْدٍ وأَقصَرِ طَريقٍ، فَعَن عَبدِاللهِ بنِ بِسْر رَضيَ اللهُ عَنهُ أَنَّ رَجُلاً قَالَ: يَا رَسولَ اللهِ، إِنَّ شَرائعَ الإِسلاَمِ قَدْ كَثُرَتْ فَأخبِرْنِي بِشَيءٍ أَتشبَّثُ بِهِ؟ فَقالَ: لاَ يَزالُ لسَانُكَ رَطِباً بِذكْرِ اللهِ))،وليكن الرجوع من المصلى. على غير الطريق الأولى. فهذه سنّة نبيّكم المثلى. واجْعَلُوا أَيَّامَ عِيدِكُمْ أَيَّامًا تَملَؤُهَا نَسَماتُ الأَفْرَاحِ، وَتَزُولُ فِيهَا الآلاَمُ وَتَلْتَئِمُ الجِرَاحُ، ويُعَطِّرُ جَوَّهَا عَبِيرُ المَحبَّةِ الفَوَّاحُ، فَبِذَلِكَ نُحَـقِّقُ لأُسَرِنَا وَمُجتَمَعِنَا وَوَطَنِنا كُلَّ تَقَدُّم ونَجَاحٍ.جعلني الله وإياكم ممّن تقبّلت أضحيّته.وغفرت ذنوبه وخطيئته.وأعاد علينا وعليكم من بركة هذا العيد.وأمّننا وإيّاكم من سطوة يوم الوعيد.آمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.اه
الخطبة الثانية لعيد الأضحى
الله أكبر اللهُ أَكبرُ كَبيراً، والحَمْدُ للهِ كَثيراً، وسُبحانَ اللهِ بُكْرةً وأَصيلاً.الله أكبر كلما فرح بالعيد من اتقى الله واستغفر.الله أكبر كلما استجاب المؤمن لقول ربه. فصل لربك وانحر. الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد.
والصلاة والسلام على سيّدنا محمد بن عبد الله. وعلى آله وأصحابه ومن والاه. صلاة تنجينا بها من جميع الأهوال والآفات. وتقضي لنا بها جميع الحاجات، وتطهّرنا بها من جميع السيئات، وترفعنا بها عندك أعلى الدرجات. وتبلّغنا بها أقصى الغايات. من جميع الخيرات. في الحياة وبعد الممات. برحمتك يا أرحم الراحمين. الله أكبر عباد الله وقال ربكم ادعوني استجب لكم.وادعوه خوفا وطمعا. إنّ رحمة الله قريب من المحسنين.
اللهمّ إنّا نسالك بحرمة حبيبك سيّدنا ومولانا محمّد صلّى الله عليه وسلّم. وبحرمة صاحبيه سيّدنا أبي بكر الصّدّيق.وسيّدنا عمر الفاروق.رضي الله عنهما.وسيّدنا عثمان بن عفان وسيّدنا علي بن أبي طالب. رضي الله عنهما.وبحرمة ساداتنا سعد وسعيد وطلحة والزبير وعبد الرحمان بن عوف وأبي عبيدة بن الجراح. رضي الله عنهم.وبحرمة سيدنا حمزة وسيدنا العباس بني عبد المطلب. رضي الله عنهما.وبحرمة سيدتنا فاطمة الزهراء وابنيها سيدنا الحسن وسيدنا الحسين رضي الله عنهم.وبحرمة سيدتنا خديجة وأولادها.وسيدتنا عائشة وسائر أزواج نبينا صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهنّ.وبحرمة كافّة صحابته الأخيار. من المهاجرين والأنصار. رضي الله عنهم أجمعين.اللهمّ أنفعنا بمحبّتهم.واحشرنا في زمرتهم.ولا تخالف بنا يا مولانا عن سنّتهم ولاعن طريقتهم.واجعل اللهمّ قلوبنا بمحبّة حبيبك ومصطفاك. سيّدنا محمّد صلى الله عليه وسلم.معمورة. وصدورنا بما يلهج بها من مدائحه النبوية فرحة مسرورة.ووفّر اللهمّ حظّنا من شفاعته.وأعنّا على القيام بخدمته وطاعته.واجعلنا من أهل حزبه وولايته.ومنّ علينابرؤيته.وسهّل لنابزيارته.وارفعنا معه في الرفيق الأعلى.واجمعنا معه في جنة الفردوس.واسقنا من حوضه.يا أكرم الأكرمين يا رب العالمين.إلاهنا وسيدنا ومولانا. إشتدّت كربتنا.وملكتنا شهوتنا.ولم نجد فعلا حسنا يكون لنا وسيلة بين يديك.ولا عملا صالحا نقدم به عليك.سوى محبّتنا في حبيبك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.والثقة بسعة حلمك وكرمك أطمعتنا في سؤال عوفك ورحمتك.فلا تردّنا يا مولانا خائبين.وتفضّل علينا بجودك وكرمك ياأرحم الراحمين.يا رب العالمين.اللهمّ بلّغ حجّاج بيتك الحرام. وزوّار نبيّك عليه الصلاة والسلام.ما قصدوا وأملوا.وكن لهم خير ناصر ومعين. حيثما حلّوا أو ارتحلوا.وارزقهم اللهمّ حجّا متقبّلا مبرورا.واحفظهم حتى يرجع كلّ واحد منهم إلى أهله فرحا مسرورا. اللَّهُمَّ أصلحْ لنا دينَنَا الذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِنَا. وأصلحْ لنا دُنيانَا الَّتِي فيهَا معاشُنَا. وأصلحْ لنا آخِرَتَنَا التي فيها معادُنَا، واجعلِ الحياةَ زيادةً لنا في كُلِّ خَيْرٍ. واجعلِ الموتَ راحةً لنا منْ كُلِّ شَرٍّ، اللَّهُمَّ لاَ تَدَعْ لَنَا ذَنْبًا إِلاَّ غَفَرْتَهُ، وَلاَ دَيْنًا إِلاَّ قَضَيْتَهُ، وَلاَ مَرِيضًا إِلاَّ شَفَيْتَهُ وَعَافَيْتَهُ، وَلاَ حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيَا والاخرة لك فيها رضى ولنا فيها صلاح. إِلاَّ قَضَيْتَهَا وَيَسَّرْتَهَا لَنَا يَا أَكْرَمَ الأَكْرَمِينَ، وَيَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ، اللَّهُمَّ اكتبْ لَنَا حَجَّ بيتِكَ الحرامِ. وزيارةَ حبيبِكَ المصطفَى عليهِ الصلاةُ والسلامُ،في العام القادم إن شاء الله. اللَّهُمَّ اجْعَلْ بَلَدَنَا هَذَا آمِنًا مُطْمَئِنًّا وَسَائِرَ بِلاَدِ الْمُسْلِمِينَ، وَوَفِّقْنَا جَمِيعًا لِلسَّيْرِ عَلَى مَا يُحَقِّقُ الْخَيْرَ وَالرِّفْعَةَ لِهَذِهِ الْبِلاَدِ وَأَهْلِهَا أَجْمَعِينَ،اللهمّ اغفر لنا وارحمنا وارحم والدينا وارحم موتانا وارحم مشائخنا وارحم من علّمنا وارحم بفضلك جميع المسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات يا رب العالمين....الخ
عيد سعيد وكل عام وانتم بخير.اه

 

تجاني سليم غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها تجاني سليم
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
فريضة الزكاة منتدى الخطب الدينية تجاني سليم 0 429 05-26-2011 07:12 PM
خطبة لعيد الأضحى منتدى الخطب الدينية تجاني سليم 0 524 05-26-2011 07:09 PM
الخطبة الأولى لعيد الأضحى منتدى الخطب الدينية تجاني سليم 0 836 05-26-2011 07:06 PM
التّهنئة المولديّة إلى مقام الحضرة النبويّة صلّى... منتدى الخطب الدينية تجاني سليم 0 845 05-26-2011 07:03 PM
تهنئة الرسول صلى الله عليه وسلم بمولده الشريف منتدى الخطب الدينية تجاني سليم 0 457 05-26-2011 07:02 PM

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:09 PM.

Designed by al-samer