« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أبو جرة سلطاني ضيف برنامج "بوضوح" على قناة البلاد: أنــا مستعد للعودة لرئاسة حركة "حم ( الكاتب : المصدر )       :: غول لمعارضي بوتفليقة: احترموا الإرادة الشعبية وقرارات المجلس الدستوري ( الكاتب : المصدر )       :: الطائرة الماليزية المفقودة.. هل أسقطتها القوات الأميركية؟ ( الكاتب : المصدر )       :: هذا هو مركز "الباسبُورْ" الجزائري ضمن قائمة أفضل جوازات السفر ( الكاتب : المصدر )       :: رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير: لهذا السبب لن يصيب "الربيع العربي" الجزائر! ( الكاتب : المصدر )       :: وأخير .. الحكومة الماليزية تقرر الكشف عن تفاصيل "اختفاء" طائرة الرحلة 370 ( الكاتب : المصدر )       :: شاهد .. أسد جائع يلتهم خنزيراً إفريقياً ( الكاتب : المصدر )       :: هل تستطيع أوربا التخلي عن الغاز الروسي ( الكاتب : المصدر )       :: تفكيك قنبلة في كلية الحقوق بجامعة بومرداس ( الكاتب : المصدر )       :: مفاجأة جديدة من العيار الثقيل حول "الطائرة الماليزية المفقودة" ( الكاتب : المصدر )      


 
 
العودة   منتديات التجانية أونلاين > ::: الطريقة التجانية ::: > الفتـح الرباني في الطريقة التجانية
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-13-2011   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير العام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية Admin

البيانات
التسجيل: Mar 2009
العضوية: 1
المشاركات: 1,557 [+]
بمعدل : 0.84 يوميا
اخر زياره : [+]
الاقامه : تغزوت - الوادي - الجزائر
 


التوقيت

الإتصالات
الحالة:
Admin غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الفتـح الرباني في الطريقة التجانية
جديد الطريقة التجانية

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلِّ على سيِّدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتملما سبق ناصر الحق بالحق والهادى إلى صراطك المستقيم وعلى آله حق قدره ومقدارهالعظيم.

سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله ربالعالمين

الطريقة التجانية

إن الطريقة التجانية طريقة علم ومعرفةوعمل وإخلاص وكل المتمسكين بها من أجلة العلماء الذين هم المرجع فى الإسلام وعلومهلمسلمى بلادهم وهذه الطريقة عبارة عن الوردين والوظيفة وذكر الجمعة.

وما عداهذا مما اشتملت عليه كتبها فهو من التصوف وليس بداخل فى مسمّى الطريقة وهذا منقولعن جميع أئمة هذه الطريقة الشريفة بدون استثناء*1*.

وقد تعرضت الطريقةالتجانية لحملات جائرة من الخصوم والمنكرين فى مسائل لم يفهموها الفهم الصحيح ولميسألوا عنها علماء الطريقة ليشرحوها لهم بل سارعوا إلى تكفير التجانيين وإخراجهم مندائرة أهل الإسلام بسبب الفهم السقيم قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا إن جاءكمفاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتمنادمين}.

ومن جملة هذه المسائل رؤية النبى صلي الله عليه و سلم فى اليقظةوفضل صلاة الفاتح وبشارات الطريق والمرتبة العالية فى الولاية التى أكرم الله بهاالشيخ التجانى رضي الله عنه.

وقال بعضهم إنّ مسألة واحدة إن ثبتت ثبتتالطريقة كلها وإن بطلت بطلت الطريقة كلها وهى مسألة رؤية اليقظة ظناً منه أنها لاتثبت وليس لها دليل شرعى.. والشيخ التجانى رضي الله عنه ذكر أنه رأى النبى صلي اللهعليه و سلم يقظة لا مناماً وأعطاه هذه الطريقة بما فيها من الفضائل وهو عدل ثقةوالقاعدة المشهورة عند العلماء أن العدل إذا أخبر بأمر جائز وجب تصديقه وبهذا قامتالشريعة.
إن بعض من تقّيد بالحس أنكر الاجتماع بالنبى صلي الله عليه و سلم فى اليقظة والتلقىعنه وليس ثمة ما يحيل ذلك لا عقلاً ولا شرعاً ولا ريب أن الحقائق لا تزال حقائقوأهلها متمتعين بها رغم إنكار المنكر وليس من لم ير بحجة على من رأى فلو شهد ألفعدل أنهم لم يروا الهلال مثلاً وشهد عدلان أنهما رأياه فهما الحجة على من لم يروتمضى أحكام رؤيتها عليهم وقد أفرد الحافظ السيوطى وغيره ذلك بالتأليف ولنا كتابخاص برؤية النبى صلي الله عليه و سلم فى اليقظة أتينا فيه بالحجج البينة عليها ولايوجد مسلم يجهل أن الحق تبارك وتعالى إذا أراد أن يغدق فضله على أحد بأن يريه الذاتالمحمدية الشريفة ويمنّ عليه بالتلقى عنها ما يصح أن يتلقى من معارف وأذواق فإنهسبحانه لا يستشير أحداً من أولئك المنكرين فى إنعامه حتى يكون سبحانه لا يتفضل علىأحد إلا بما يعلمون {والله يختص برحمته من يشاء والله ذو الفضلالعظيم}.

وليس بخاف على أهل العلم أن حكم ما يلقى في تلك اليقظة هو حكم مايلقى في النوم لا بدّ أن يعرض على الشريعة ولا يعول إلا على ما وافقها - وغيره لهتأويل*1*.

وروى مسلم فى صحيحه حدثنا سويد بن سعيد حدثنا على بن مسهر قال: *سمعت أنا وحمزة الزيات من أبان بن أبى عياش نحواً من ألف حديث قال علىٌّ فلقيتحمزة فأخبرني أنه رأى النبى صلي الله عليه و سلم في المنام فعرض عليه ما سمع منأبان فما عرف منها إِلاّ شيئاً يسيراً خمسة أو ستة*.

قال النووى: قال القاضىعياض رحمه الله هذا ومثله استئناس واستظهار على ما تقرّر من ضعف أبان لا أنه يقطعبأمر المنام ولا أنه تبطل بسببه سنة ثبتت ولا تثبت به سنة لم تثبت وهذا بإجماعالعلماء هذا كلام القاضى وكذا قاله غيره من أصحابنا وغيرهم فنقلوا الاتفاق على أنهلا يغيَّر بسبب ما يراه النائم ما تقرّر فى الشرع وليس هذا الذي ذكرناه مخالفالقوله صلي الله عليه و سلم: *من رانى فى المنام فقد رآنى* فإِنّ معنى الحديث أنّرؤيته صحيحة وليست من أضغاث الأحلام وتلبيس الشيطان ولكن لا يجوز إثبات حكم شرعى بهلأَنّ حالة النوم ليست حالة ضبط وتحقيق لما يسمعه الرائى وقد اتفقوا على أَنَّ منشرط من تقبل روايته وشهادته أن يكون متيقظاً لا مغفلاً ولاسيئ الحفظ ولا كثير الخطأولا مختل الضبط والنائم ليس بهذه الصفة فلم تقبل روايته لاختلال ضبطه هذا كله فىمنام يتعلق بإثبات حكم على خلاف ما يحكم به الولاة
أما اذا رأى النبى صلي الله عليه و سلم يأمره بفعل ماهو مندوب إليه أو ينهاه عن منهي عنه أو يرشده الي فعل مصلحة فلا خلاف في استحبابالعمل علي وفقه لأنَّ ذلك ليس حكماً بمجرد المنام بل بما تقرَّر من أصل ذلك الشىءوالله أعلم*2*.

فالشيخ التجانى رضي الله عنه رأى النبى صلي الله عليه وسلمفى اليقظة وأعطاه هذا الورد وهو الاستغفار والصلاة على النبى ولا إله إلا الله .. وهذا على حسب كلام النووي رحمه الله لاخلاف فى استحباب العمل على وفقه .. إذن فلاحرج على من ذكر هذا الورد وصدق بالفضل الخاص الذى أخبر به الشيخ التجانى عن النبيصلي الله عليه و سلم.

واعلم أنَّ هذا السيّد الجليل ما ذكر فيما أعطاه اللهشيئاً إلا من قبيل الجائز الذى لا يحيله العقل ولا يأباه النقل وقد أعطى كثيراً منأوليائه العظام مما لا تدركه الأفهام وهذا الفضل العظيم تحدّثوا به وغاية ما ذكرهالشيخ التجاني رضي الله عنه أنَّ الله أعطاه ما أعطاه وزاده على ذلك*3*.

إنّمن أصول أهل السنة والجماعة التبشير بالخير ورجاء القبول والإجابة من اللهتعالى فىجميع أعمالهم وما ورد فى الطريقة التجانية من بشارات الشيخ التجانى لأتباعه بماتلقاه من حضرة المصطفى صلي الله عليه و سلم ليس ضماناً وإنما هو تبشير وقد قيّده هووجميع علماء طريقته بقيد هو الوفاء بشروط هذه الطريقة فهو ضمان مشروط وليس ضماناًمطلقاً بالمعنى الذى يصوّره المتهجمون على الشيخ وإنما هو تبشير فقط لا أكثر ولاأقل فمن التزم طريق الاستقامة ولم ينحرف عنه بشَّره المؤمنون من دون أن يقطعوا فىأمره بشىء وذلك مطابق لقوله عليه الصلاة والسلام *سدّدوا وقاربوا وأبشروا* الحديث .

ولقوله تعالى: {إنَّ الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهمالملائكة أن لا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التى كنتم توعدون نحن أولياؤكم فىالحياة الدنيا وفى الآخرة}*1*.

وأما المرتبة العالية فى الولاية التى أكرمالله بها الشيخ التجانى رضي الله عنه وكونه الممد لسائر الأولياء والأقطاب وأنهخاتم الولاية المحمدية فإنّ ما دون النبوة والصحبة جائز يعطيه الله لمن يشاء منخلقه.
وفى نسيم الرياض لشهاب الدين الخفاجى عند شرحه لحديث *خيركم قرنى ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم* بعد كلام فلا ينافيه حديث *أمتىكالمطر لا يدرى الخير فى أوله أم فى آخره* فإنّ هذا من وادٍ وذلك من وادٍ آخر وهذاإشارة إلى أنه قد يجىء في الأمة من ينفع الناس نفعاً عظيماً لم يتيسّر لغيره ممنسبقه وهذا بالنظر لأفراد مخصوصة وذلك بالنظر لمجموع العصر وشتان ما بينهما ولذاعبّر بالقرن أهـ*2*.

وكتب فضيلة الأستاذ السيِّد محمد الحافظ التجانى كلمةبيَّن فيها حقيقة ما يعتقده السادة التجانية فى الأمور التى دار فيها النقاش بينبعض خلفاء الطريق بالشام وخصومهم. وأوضح أنّ جميع ما ساقه أولئك القوم مما يوجد فىكتب الطريقة مما يوهم - عند من لم يعرف حقيقة هذه الطريقة العلية - غير ما عليه أهلالسنة والجماعة رضوان الله عليهم - لا يحمله أهل الطريق على الوجه المخالف ويوجبونتأويله على مقتضى أصول أهل الحق من كمل أهل الله عز وجل وهذا الذى يوجبه حسن الظنفى أولئك العلماء الأئمة الذين ما عرف عنهم إلا متابعة الرسول صلي الله عليه و سلم. وقد وقع مثل تلك الموهمات عن كثير من الصالحين وإنما ترجع إلى اصطلاح خاص لدىالسادة الصوفية يجب ردّ مثل هذه المشتبهات إليه أهـ*3*.

يقول الإمام الشهيدحسن البنا رحمه الله تعالى متحدثاً عن السيّد محمد الحافظ التجانى رضي اللهعنه.
تعرفت فى هذه الفترة - يعنى سنة 1928م - إلى السيِّد محمد الحافظ التجانىالذى جاء إلى الإسماعلية خصيصاً ليحذر من دسائس البهائيين ومكايدهم وقد كان لهم فىهذا الوقت دعوة ودعاة فى هذه النواحى تقوى وتشتد وتنتشر فأبلى البلاء الحسن فىتحذير الناس منهم وكشف خدعهم وأباطيلهم والرد عليهم وقد أعجبت بما رأيته من علمهوفضله ودينه وغيرته وناقشته طويلاً وكنا نسهر ليالى عدة فيما يؤخذ على التجانية منغلو ومبالغة ومخالفات فكان يؤول ما يحتمل التأويل وينفى ما يصطدم بالعقيدةالإسلامية الصافية ويبرأ منه أشد البراءة أهـ*1*.
والشاهد فى هذا أن الشيخ محمدالحافظ وغيره من شيوخ الطريقة التجانية لا يقبلون أصلاً شيئاً يصطدم بالعقيدةالإسلامية الصافية.

والقاعدة التى يبنى عليها الأتباع بين أهل الطرق قاطبةهى الدين الحق لا سواه فما زال الكل فى دائرة الإسلام .
---------------
منقول من كتاب : كتاب حول الطريقة التجانية - للشيخ إبراهيم صالح الحسيني حفظه الله ورضي عنه - مفتي نيجيريا












*** مبارك عليكم الشهر ***



صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم


نعتز باشتراككم ضمن صفحة التجانية اونلاين على اليوتيوب

عرض البوم صور Admin   رد مع اقتباس

اخر 5 مواضيع التي كتبها Admin
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
سيدنا محمد العيد التجاني يدشن ضريح سيدي احمد بن... التجانيون .. أنباء وفعاليات Admin 0 28 04-22-2014 12:21 AM
خلفاء التماسيني رضي الله عنه وعنهم أجمعين أقطاب الطريقة التجانية وأعلامها Admin 5 178 04-12-2014 09:51 PM
التجانيون يعلنون 21 أفريل 2014م يوما للاحتفال... التجانيون .. أنباء وفعاليات Admin 0 188 04-11-2014 07:45 PM
الشيخ التجاني ومنهجه بين الإنكار والإعذار منتدى الدفاع عن الصوفية والطريقة التجانية Admin 0 226 03-27-2014 08:19 PM
كلمة الشيخ سيدي محمد العيد التجاني للوافدين من... التجانيون .. أنباء وفعاليات Admin 0 209 03-14-2014 09:36 PM

إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع